الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > تكريم مستشار بلجنة حقوق الإنسان في موريتانيا

تكريم مستشار بلجنة حقوق الإنسان في موريتانيا

[2017-04-30 14:45:48 ]30 نيسان (أبريل) 2017


احتضنت مباني اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان حفل تكريم الحسن ولد امبارك المستشار المكلف بالاتصال و العلاقات الخارجية للجنة بمناسبة انتخابه عضوا في اللجنة الدائمة بالمجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي للإتحاد الإفريقي مسؤولا عن لجنة النوع و المرأة و التنمية. و ذلك بحضور ممثلين عن القطاعات الوزارية المعنية و الشركاء الدوليين و جمع كبير من رؤساء و أعضاء مختلف هيآت المجتمع المدني العاملة في مجال حقوق الانسان. افتتح الحفل بكلمة ترحيبية للسيدة الرئيسة أربيها عبد الودود شكرت فيها الحاضرين على تلبية الدعوة و مشاركة اللجنة فرحتها بانتخاب أحد أطرها الأكفاء في موقع متقدم في إحدى الهيآت الاستشارية التابعة للإتحاد الإفريقي، مشيدة بالأستاذ الحسن ولد أمبارك و ما يتميز به من كفاءة و خبرة و استعداد و اخلاص طيلة فترة عمله ، مؤكدة أن هذا الإنجاز جاء نتيجة لمجهود الدعم و المساندة الذي تقدمه اللجنة لأطرها و أعضائها و لكل نشطاء حقوق الإنسان من أجل الوصول لمراكز الرأي وصنع القرار في الهيآت الإقليمية و الدولية المعنية من قريب أو بعيد بملف حقوق الإنسان. و أضافت السيدة رئيسة اللجنة أنها حرصت منذ توليها مسؤولية تسيير اللجنة على إشاعة جو من الانفتاح و التشاور مع الجميع من أجل الرفع من مستوى أداء و تمثيل اللجنة محليا و إقليميا و دوليا، مما أدى إلى تحقيق نتائج مشجعة و تقدم ملموس في مجال حقوق الانسان سواء على الصعيد الوطني حيث عملت اللجنة على تقديم المساعدة الفنية و المواكبة القانونية من أجل حل مشاكل المواطنين و حماية حقوقهم، أو على الصعيد الاقليمي و الدولي حيث حققت اللجنة مكاسب كبيرة في وقت قصير حيث أنها تمثل إفريقيا في لجنة مهمة تختص بالمصادقة على اعتماد اللجان المشابهة لها في المجلس الأممي لحقوق الانسان في جنيف. بدوره أكد الأمين العام للجنة السيد محمد ولد إبراهيم على ما ورد في مداخلة الرئيسة و هنأ السيد المستشار على انتخابه في هذه الهيئة الإقليمية المهمة متمنيا له التوفيق و النجاح في مهامه الجديدة، مهيبا بأطر و أعضاء اللجنة بل و كافة النشطاء في مجال حقوق الإنسان أن يحذوا حذوه. أما المتدخلون من الحاضرين فقد أجمعوا على تهنئة زميلهم المستشار مؤكدين على أنه أهل لذلك و أكثر، لما يتمتع به من كفاءة و أخلاق ، مشيرين في الوقت نفسه إلى أنه قد آن الأوان لنشطاء المجتمع المدني الموريتاني الأكفاء و المتميزين في مجالات تدخلاتهم أن يسعوا إلى الوصول هكذا مواقع حتى تتبوأ موريتانيا مكانتها اللائقة في مثل هذه الهيآت ذات التأثير على عملية صنع القرار. و في ختام الحفل شكر المستشار الحسن ولد أمبارك رئيسة اللجنة و أعضاءها على تنظيم هذا الحفل الرائع بمناسبة انتخابه في اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي للإتحاد الإفريقي مؤكدا أنه يعتبر نفسه سفيرا لبلده موريتانيا في تلك الهيأة و أن خبرته و علاقاته ستظل كما كانت دائما في خدمة اللجنة الوطنية لحقوق الانسان التي تستحق عليه الكثير من العرفان بالجميل حيث أنه ما كان ليصل إلى هذا الموقع لولا ما أتاحت له من فرص المشاركة في البعثات الخارجية و تمثيلها في الندوات و الملتقيات الوطنية و الإقليمية و الدولية التي حاول من خلالها أن يثبت قدراته و يحسن خبراته و يطور علاقاته مع مختلف الفاعلين في مجال حقوق الانسان.