الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > انطلاق أعمال اللجنة المشتركة الموريتانية الجزائرية للتعاون

انطلاق أعمال اللجنة المشتركة الموريتانية الجزائرية للتعاون

[2016-12-18 16:50:46 ]18 كانون الأول (ديسمبر) 2016


انطلقت بالعاصمة الجزائرية صباح اليوم الأحد 18 ـ 12 ـ 2016، أعمال الدورة الـ 12 للجنة المتابعة المحضرة للدورة الـ 18 للجنة العليا المشتركة الموريتانية الجزائرية للتعاون. وانطلقت جلسة الافتتاح برئاسة كل الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والإفريقية وبالموريتانيين في الخارج خديجة أمبارك فال، والوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية وجامعة الدول العربية عبد القادر امساهل. وتبحث لجنة المتابعة ضمن أعمالها ما تم تنفيذه من توصيات واتفاقيات خلال الدورة الـ 17 للجنة العليا المشتركة الموريتانية الجزائرية للتعاون المنعقدة في نواكشوط في مارس 2013. وقالت الوزيرة الموريتانية إن الاجتماع يهدف لمتابعة وتقييم وتحسين وتطوير العمل المشترك بشكل عام والعمل الحكومي على وجه خاص الأمر الذي يجسده اجتماع لجنة المتابعة لتقييم ما تم انجازه على ارض الواقع. وقالت الوزيرة انه إن الجانبيين يأملان مراجعة المسار الذي قطعاه حتى الآن في مجال التعاون، وتعزيز المكاسب العديدة التي تحققت واستشراف آفاق أرحب للتعاون. وأضافت أن موريتانيا حريصة كل الحرص على تعزيز وتطوير علاقات التعاون القائمة مع الجزائر في كافة المجالات، مؤكدة أن الوضعية الراهنة للتعاون لا ترقى إلى مستوى طموحات البلدين المشتركة ولا تعكس الإمكانات والقدرات المتاحة. وعبرت عن أملها في أن تسجل الدورة انطلاقة جديدة في مسار علاقات التعاون بما يعزز فرص الاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين، ويدفع التعاون الثنائي في مجالات حيوية كالصناعة والزراعة والتكوين المهني والتعليم والصحة والأشغال العمومية وغيرها من المجالات. وحثت الوزيرة الخبراء المشاركين في الاجتماع على القيام باستعراض شامل ودقيق لما تم انجازه خلال المراحل السابقة مع تحديد الصعوبات التي تعترض مسيرة التعاون وتصور الحلول المناسبة لتجاوزها. وأكد الوزير الجزائري عبد القادر امساهل أن اجتماع لجنة المتابعة والتعاون الثنائي يعكس حرص البلدين على النهوض بالتعاون بين البلدين الشقيقين كما يمثل محطة هامة لاستعراض التعاون الثنائي وآفاقه. وأضاف امساهل أن هذا الاجتماع سيمكن من بلورة رؤية واضحة حول مختلف الملفات المعروضة على الدورة بما يساعد على الخروج بتوصيات ومشاريع تخدم مصالح البلدين.