الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > أفراد الجالية الموريتانية في غامبيا يعودون إليها بعد اطمئنانهم على الوضع

أفراد الجالية الموريتانية في غامبيا يعودون إليها بعد اطمئنانهم على الوضع

[2016-12-04 23:56:48 ]4 كانون الأول (ديسمبر) 2016


بدأت أعداد من أفراد الجالية الموريتانية في غامبيا، أغلبها من الأسر، في العودة إليها بعد اطمئنانهم على الوضع الأمني عقب الانتخابات الرئاسية، التي أسفرت عن فوز مرشح المعارضة آداما بارو. وكان عدد كبير من أفراد الجالية الموريتانية في غامبيا قد غادرها قبل يوم واحد من بدء الاقتراع، الذي جرى يوم الخميس، مستبقين إغلاق الحدود البرية، تحسبا لأي أعمال عنف قد تسفر عنها نتيجة الاقتراع. وغادر أغلب الموريتانيين، الذين فضلوا الخروج من غامبيا قبيل يوم الاقتراع، إلى العاصمة السنغالية دكار، أو إلى زيكنشور التي تقع على الحدود السنغالية الغامبية، بينما فضل آخرون العودة إلى موريتانيا، في انتظار استقرار الوضع. وكما كانت هزيمةُ الرئيس الغامبي يحيى جامي مفاجئة، فقد كان قبولُه بالنتيجة وتهنئتُه لخصمه مفاجئا كذلك، وهو ما ساهم في تهدئة الوضع الأمني حتى الآن. ويتطلع أفراد الجالية الموريتانية في غامبيا إلى أن يساهم الانتقال السلمي للسلطة في إنعاش الاقتصاد، وجلب الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد، التي تعاني من ركود اقتصادي كبير منذ سنوات.