الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > نزلاء سجن "بير ام اكرين" يدقون ناقوس الخطر بعد وفاة خمسة سجناء

نزلاء سجن "بير ام اكرين" يدقون ناقوس الخطر بعد وفاة خمسة سجناء

[2016-11-19 16:20:09 ]19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016


أطلق سجناء "بير أم غرين" في ولاية تيرس زمور، نداء استغاثة موجه إلى السلطات العليا في البلاد والرأي العام، بعد ما قالوا إنه مصرع السجين الخامس بسبب ما سموه بـ"الإهمال واللامبالاة"، مشيرين إلى أن مسير السجن استقال منذ شهرين.

وأعلن السجناء أن "خامس سجين يموت من سجناء بير أم غرين بسبب الإهمال واللامبالاة بنزلاء هذا السجن، والمساس بحقوق الإنسان الواضح في حقهم".

وقال السجناء إن "الوزارة الوصية لم تحرك ساكنا إلى حد الساعة"، مؤكدين أنها "على علم بما يجري في السجن لحظة بلحظة، الصحة معدومة، والغذاء أحسن منه أعلاف الحيوانات، والماء غير صالح للشرب، زعاق مع أنه نزر، الأرض هي الفراش".

من جهة أخرى أكد السجناء أن 120 سجيناً تم تحويلها مؤخراً إلى السجن "من الضعفاء والمساكين، وأصحاب الأمراض المزمنة، وليس فيها من المجرمين سوى اثنين أو ثلاثة".

وأكدوا أن "عتاة المجرمين الحقيقيين ورؤوس العصابات، في سجن ألاك ودار النعيم والمركزي ونواذيبو، يسيرون هذه السجون ويأخذون الاتاوات على النزلاء الجدد والأجانب، ويدخلون المحرمات إلى السجن يومياً، تحت مرأى ومسمع من الإدارة"، مشيرين إلى أن ذلك "يتم بالتواطؤ مع الحرس".

وخلص السجناء إلى القول إنهم في "الأسابيع المقبلة سنخرج عن صمتنا" إذا لم تتغير وضعية السجن، مؤكدين أن هنالك "انتهاكات وخروقات وحقائق لا شك أنها تهم الرأي العام وأصحاب الشأن في هذا البلد، ستطفو على السطح وستطيح برؤوس ليسوا أهلا للمسؤولية".