الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > ولاية داخلت نواذيبو ترد على بيان لفيدرالية التكتل

ولاية داخلت نواذيبو ترد على بيان لفيدرالية التكتل

[2016-11-10 09:48:00 ]10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016


في بيان شديد اللهجة أصدرته زوال اليوم ولاية داخلت أنواذيبو من خلال المتحدث الإعلامي بإسم الولاية الحضرامي ولد صمب العبد. وقد شددت ولاية داخلت أنواذيبو على أن مضامين بيان يوم أمس الصادر عن فدرالية حزب تكتل القوى الديمقراطية بأنواذيبو مبنية على اتهامات غير مؤسسة على حقائق ومجرد استغلال سياسي غير موفق ومحاولة لطمس ماقال البيان إنها الإنجازات التي تحققت وتتحقق لصالح المواطنين . وجاء في بيان الولاية المذكور أن مثل هذه البيانات الصادرة عن تكتل القوى الديمقراطية مألوفة ضمن ما وصفه بمسلسل من التحامل والتنكر وتجاهل مايتم تحقيقه من مكاسب وطنية ومحلية من طرف شخص فيدرالي التكتل الذي اتهمه البيان بغير المرغوب شعبيا والمفلس سياسيا والمغالط دوما للمواطنين والمشوه للمسيرة التنموية المحلية . وهذا نص البيان كاملا: "طالعنا بيانا لفدرالية حزب تكتل القوى الديمقراطية بأنواذيبو في بعض المواقع الألكترونية يوم أمس يتعلق باتهام السلطات الإدارية بولاية داخلت أنواذيبو بانتهاج سياسة التمييز والإقصاء على أساس الولاء واعتبار هذا الأخير شرطا في الحصول على أبسط الحقوق المكفولة دستوريا. ومن أجل إنارة الرأي العام حول مضامين البيان المبني على اتهامات غير مؤسسة على حقائق , وإنما هو استغلال سياسي ومحاولة لطمس الإنجازات التي تحققت لصالح المواطنين ومكنت من تحسين الظروف المعيشية للسكان الأكثر فقرا وضمنت ولوج الجميع إلى الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء وصحة وتشغيل إلى آخره. وهنا نتساءل عن السر الحقيقي في محاولة تجاهل كل هذه الإنجازات والتنكر لها في مسعى واضح للتشويش على النجاحات الباهرة التي حققتها الحكومة وهو ما يعد نوعا من الأرتباك الواضح وامتداد لنهج دأب عليه المدعو المختار ولد الشيخ فدرالي حزب تكتل القوى الديمقراطية من خلال إصدار بيانات تعج بالإدعاءات والأكاذيب والشائعات المغرضة من أجل التشكيك في الإنجازات التي تحققت للمواطنين ضمن مسار عودنا عليه هذا الشخص وبدلا من حضوره السياسي الفاعل في الساحة وعزوف سكان المدينة عنه. وانطلاقا مماسبق فإننا نود أن نلفت إنتباه ساكنة أنواذيبو إلى الحقائق التالية: أن اتهام السلطات الإدارية بإعداد لوائح الأشخاص الذين سيستفيدون من توزيعات مفوضية الأمن الغذائي ليس دقيقا حيث أنه تم إعدادها من قبل لجنة من مفوضية الأمن الغذائي وهيئات من المجتمع المدني وذلك وفق معايير واضحة, وأن الإدارة المحلية لاعلاقة لها بإعداد اللوائح. وفيما يتعلق بالقروض التي يمنحها صندوق الإيداع والتنمية فإنها شملت كافة المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية وساهمت في خلق مئات فرص العمل وتطوير التنمية المحلية. المتحدث الإعلامي للولاية السيد الحضرامي ولد صمب العبد"