الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > تنظيم يوم تفكيري حول دور الصحافة في تحسين الصورة والمحافظة على المكتسبات

تنظيم يوم تفكيري حول دور الصحافة في تحسين الصورة والمحافظة على المكتسبات

[2016-08-18 09:18:00 ]18 آب (أغسطس) 2016


أشرفت وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني آوا الشيخ سيديا تانديا اليوم الخميس بفندق موريسانتر بنواكشوط على افتتاح أشغال يوم تفكيري تحت عنوان الصحافة والقضايا الوطنية: تحسين الصورة والمحافظة على المكتسبات.

وسيتم خلال هذا اليوم المنظم بالتعاون بين وزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وشبكة الصحفيات الموريتانيات تقديم عدة محاضرات تتناول الصحافة الموريتانية وشمولية الخطاب الإعلامي(قمة نواكشوط نموذجا)،ودور المراسل الدولي في تحسين صورة البلد، وصيانة المكتسبات ضمان للمستقبل، و وسائل التواصل الاجتماعي والقضايا الوطنية.

وأكدت وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني في كلمة بالمناسبة أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يولي أهمية كبرى لحرية الصحافة وللعمل الصحفي حتى يضطلع بالدور المنوط به في ترسيخ ودعم الثقافة الديمقراطية والتعددية السياسية والثقافية.

كما أشادت بالدور الذي تلعبه الصحافة الوطنية من أجل تحسين صورة بلدنا والحفاظ على المكتسبات الوطنية سياسيا و اجتماعيا و اقتصاديا.

وأشارت إلى أهمية هذا اليوم الذي يشكل فرصة لتبادل الآراء والأفكار حول الدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام في تحسين صورة بلدنا في العالم خصوصا وأن تنظيم هذا اليوم يأتي بعد تنظيم موريتانيا للقمة العربية في نواكشوط التي أتاحت لبلادنا قيادة العمل العربي المشترك وكذلك بعد النجاحات الدبلوماسية التي حققتها بلادنا مؤخرا.

وشكرت شبكة الصحفيات الموريتانيات على تنظيمهن لهذا الملتقى لمساعدة الصحافة الوطنية على القيام بالأدوار المنوطة بها على أكمل وجه.

وبدورها أبرزت رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانيات السيدة أخديجه بنت المجتبى الدور المتميز الذي يلعبه الإعلام في تنمية وتقدم البلدان وكشف ثقافتها وتراثها وتسويقه للآخر.

وطالبت بدفع عجلة تكوين الكادر البشري إلى الأمام حتى يتسلح الصحفي بما يلزم لأداء عمل مهني متميز يحمل الرسالة ويحقق الأهداف.

وقالت إن ما تحقق من مكتسبات في مجال الحريات ينبغي أن لا يكون سببا في تشتت الرؤى وتشرذمها في المشهد الإعلامي في بلادنا خاصة عندما يتعلق الأمر بالقضايا الوطنية محل الإجماع.